متى أحجب ابنتي؟

الإسلام ما حدد سناً للحجاب، إنما ترك القضية لتقدير الآباء والأمهات، وما نُقل إلينا في الأثر متى تحجبت البنات الصغيرات في عصر الصحابة، والفقهاء -فيما أعلم- اختلفوا في عورة الصغيرة وما حددوا للحجاب عمراً حاسماً (وإن كان الاحتشام مطلوباً، وتدريب الأولاد على الفرائض يبدأ باكراً ليصبح عادة مألوفة)، والأمر الوحيد الثابت والجلي هو أن الحجاب يصبح فرضاً بعد البلوغ، وقبله …

أكمل القراءة »

مفاضلة بين مهنتين

بدأت العمل قبل دخولي الجامعة بشهور فتوظفت في إحدى الشركات التي لا تهتم بالشهادات العلمية بل تهتم بالمؤهلات الشخصية، ولما كانت الوظيفة تتناسب مع مؤهلاتي، وتتجانس مع مقدراتي، فقد تم قبولي فيها دون قيد أو شرط. وقد واجهتني صعوبات بسبب الجمع بين الدراسة والعمل، إلا أنني نجحت في دراستي والحمد لله. ورغم توسع الشركة التي أعمل بها، وتنوع نشاطاتها وزيادة …

أكمل القراءة »

الإسراف في الهدية

وُلِد لي قبل سنوات مولودٌ جديد، فتداعى عدد من النساء، وجئْنَنِي مهنِّئَات مبارِكات، حاملات معهن الهدايا؛ زيادةً في التعبير عن المحبة والمودة؛ فالهدية فيها لفتة لطيفة، ولمسة ظريفة، وهي تؤلِّف القلوب، وتُوَثِّق عُرى الإخوة، والهدية – كما روى البخاري – سنَّةٌ مؤكَّدة محبَّبة: ((تَهَادَوْا تحابُّوا))، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يأخذ الهدية ويُثيب عليها، وكان يدعو إلى قَبولها، …

أكمل القراءة »

المهر وسننه المتروكة

اليوم -ومع الغلاء ومع تهديد الأزمة المالية العالمية- ازداد اهتمام الناس بالمادة ازدياداً كبيراً، وتضاعف الطلب على “العريس الغني” صاحب الأموال والعقارات، وصار (أهالي البنات) يعون تماماً معنى هذه الجملة: “لا حد لأكثر المهر”! ولأن هذه العبارة “لا حد لأكثر المهر” جاءت من مصدر موثوق هو “كتب الفقه” فإنها اكتسبت سنداً وقوة، وصار أهل المخطوبة يتمسكون بها ويتصلبون في رأيهم …

أكمل القراءة »

الحب قبل الزواج

قصص الحب من أكثر أنواع القصص انتشاراً بين الفتيات، وتعتمد أكثر المسرحيات والروايات والأفلام والأشعار على حكايات العشق والهيام لتروج ويقبل عليها الناس؛ فالقصص العاطفية محبوبة ومرغوبة ولها جمهور كبير من القراء في جميع أنحاء العالم. وهذه القصص والأفلام أثرت في الفتيات وجعلتهن يحلمن بتحقيق قصص الحب تلك على أرض الواقع، وباتت كل واحدة منهن تنظر يمنة ويسرة تبحث عن …

أكمل القراءة »

لماذا نرفض الكلام عن “الجنس”؟

البشر كلهم -على اختلاف مشاربهم ومذاهبهم وأديانهم وأوطانهم وأعراقهم وألوانهم وعاداتهم وتقاليدهم- لهم حاجات فطرية؛ فهم يأكلون وينامون ويتزوجون ويلهون ويقضون حاجتهم، كلهم يفعل هذا بلا استثناء. والبشر كلهم -رغم اختلاف ثقافاتههم- يعترفون بأن هناك أشياء بنيت على الحياء والستر وأشياء يستحب الجهر بها، فنرى الناس يجتمعون على الطعام والشراب واللهو، ولكنهم لا يجتمعون في الحمامات على قضاء الحاجة (من …

أكمل القراءة »

عاقبة الاحتكار الجديد

حين طرحتُ موضوع مقالتي الماضية “الاحتكار الجديد” للبحث والمناقَشة، وأعلنَت أن سلاسل المتاجر الكبيرة تضرُّ بصِغار التجار وتُعرِّضهم إلى البطالة، واقترحتُ إصدار القوانين للحدِّ منها، اعترض عليَّ بعض المُقرَّبين، وقالوا: التجارة شطارة، والإسلام لم يُحرِّم الكسب المشروع، والتجارة بهذه الطريقة الرأسمالية لا تُخالف الدين، فكيف أُحرِّمها عليهم؟!   وأشهد بأن كلامهم صحيح؛ فالتجارة شطارة، والإسلام لم يُحرِّم الكسب المشروع، على …

أكمل القراءة »

حاربوا الاحتكار الجديد

في كل بلد أعمال تجارية كبيرة؛ كتجارة العطور وتجارة الساعات وتجارة الإلكترونيات، وأصبَح مِن المُتعارَف عليه أن يقوم على كل فرع من فروع التجارة رجال بعينِهم يَستأثِرون وحدَهم بالعمل فيها، ويُعرَفون بها وتشتهر بهم؛ فإذا ذُكر اسم المصلحة عرفْنا صاحبها، وإذا ذُكر اسم صاحب العمل عرفنا بضاعته، فعائلة تخصَّصت بالذهب، وأخرى بالأقمشة، وثالثة بالأثاث… وهكذا، حتى علَت أسماؤهم ولمعَت، وقد …

أكمل القراءة »

المرتزقة الجُدُد!؟

كنا ما زلنا نحارب ظاهرة علماء السلطة وننقدها ونتمنى لو شفينا منها ليبرز لنا آفة جديدة أشنع منها: “الدعاة المرتزقة” الذين يتكسبون بالدعوة إلى الله ويجمعون الملايين من جيوب الراغبين في الصلاح والمقبلين على الدين. فإياك أخي الداعية وإياك أختي الداعية أن تكونا من هؤلاء. ولقد كانت المحاضرات الدينية -حتى وقت قريب- تقام مجاناً ويدعى إليها من شاء من الناس …

أكمل القراءة »

مَن أحقُّ بالغيرة الزوج أم الزوجة؟!

غَيْرة الرجل على امرأته أمر طيِّب ومَحمود ومطلوب شَرعًا، وفيه دليل قوي على الحب والود مِن جانب الزوج لزوجتِه، إلا أنَّ بعض الأزواج يُبالِغون في الغيرة حتى يَنطبِق عليهم المثل القائل: “ومِن الحب ما قتل”، وهؤلاء يَستهجِنون المظاهر العادية المألوفة على زوجاتهم، ويَحظرون عليهنَّ السلوك الفِطري السليم، ويُقيدونهنَّ بقوانين صارمة حتى يصل الأمر بهم إلى تحريم المُباحات، وأضرب لكم الأمثال؛ فمن …

أكمل القراءة »

ابنتي تفرط بالصلاة، فهل من نصيحة؟

قابلت أمس أماً تشكو من تفريط ابنتها ذات الثمانية أعوام بالصلاة، تأمرها بأدائها فتتهرب منها وتتهاون بها حتى يدخل وقت الصلاة التالية ولا تصلي، ويمضي النهار بين إلحاح الأم وتهرب البنت، وتمر الأيام والحال على هذه الشاكلة وتزداد البنت عناداً والأم إصراراً. وكنا في زيارة ضمت عدداً من الأمهات ففتحت شكوى هذه الأم الباب لبعض الحاضرات ليشتكين من المشكلة ذاتها، …

أكمل القراءة »

أنت بنت وهو صبي

“أمي، أريد أن أذهب مع أبي الى السوق”، فتجيب الأم: “لا”، فتُحاجِج البنتُ ذات الخمسة الأعوام الأم بقولها: “ولكنَّ أخي الصغير ذاهب معه!”، فتعلق الأم: “هو يستطيع الذهاب؛ لأنه صبيٌّ، أما أنتِ فلا؛ لأنك بنت”!   “أمي، أخي يرفض أن يشاركني الركض واللهو معه في الحديقة، أرجوك قولي له أن يفعل”، الأم: “لا، لن أقول له؛ لأنه لا يُمكنك مشاركته …

أكمل القراءة »

يجب أن تكون طبيباً أو مهندساً

كانت أقصى أماني الأمهات -عندما كنت صغيرة- أن يكون أولادهن أطباء أو مهندسين ليس إلا، وكانت الأمهات تجاهد مجاهدة عظيمة في سبيل تحقيق هذه الأمنية، فتبدأ منذ السنوات الأولى بغرس هذه المفاهيم في ذهن طفلها، وتكرر هذه العبارة: “يجب أن تكون طبيباً أو مهندساً” بكثرة أمامه، وتعمل على تحبيب هاتين المهنتين إليه عن طريق الكلام عن فوائدهما، وعن عائدهما المادي، …

أكمل القراءة »

هذا الجيل متفرد بذكائه وقدراته

العبارة الخامسة من العبارات الخطيرة  منذ سنوات قليلة انتشرت بعض الأقاويل التي تؤكد أننا أمام جيل رهيب متفرد، جيل خارق الذكاء، ومتعدد القدرات والمواهب، وكم أتحفتني الأمهات في المجالس -وأمام أولادهن- بالكلام عن ذكاء هذا الجيل وعبقريته، وكم سردن علي من القصص والحوادث التي تؤكد هذا الزعم وتدلل على صحته، وكم كررن هذه العبارة خلال حديثهن: “هذا الجيل متفرد متميز، …

أكمل القراءة »

يجب أن تكون الأول دائماً!

(وهي العبارة الثالثة في كتابي “عبارات خطيرة”)  في كل بيت -تقريباً- طلاب وطالبات في مراحل دراسية مختلفة، منهم من جعل التفوق هدفاً وغاية؛ لأن من ورائه آباء وأمهات لا يقبلون بغير الأولية، ولا يرضون إلا بأعلى الدرجات. من أجل ذلك يبدأ هؤلاء الطلاب المتفوقون عامهم بالتوتر، وينهونه بالتوتر وهم مترقبون حذرون، قد وضعوا عبارة والديهم: “يجب أن تكون الأول دائماً” …

أكمل القراءة »